جمال وأناقة

تقشير الشفايف بالليزر | أبرز مميزات وعيوب الليزر لتوريد الشفاه

أسباب تقشير الشفايف بالليزر

<

تقشير الشفايف بالليزر يعد من أحدث التقنيات المستخدمة في علاج جفاف الشفاه وتشققها، التي تعد من أكثر المشاكل شيوعا وانتشارا بين الفتيات.

حيث يساعد التقشير بالليزر على استبدال الجلد الممتلئ بالتجاعيد والخلايا الميتة بأخرى جديدة متألقة ممتلئة بالشباب والحيوية.

كما تعطي الشفاه شكل رائع ومميز، وتلجأ الكثير من السيدات إلى عملية تقشير الشفاه بالليزر لإزالة الطبقات الميتة من الجلد وتعزيز الكولاجين لإنتاج طبقات جديدة، وبالتالي توريد الشفاه.

تقشير الشفايف بالليزر

وقبل إجراء العملية تجد السيدة نفسها أمام أسئلة كثيرة تحير عقلها، ومن أهم ما يدور بذهنها بشأن تقشير الشفاه بالليزر:

  • هل فعلا سأحصل على شفاه خالية من التجاعيد والألوان الداكنة؟
  • مدى تحمل جلد الشفاه لأشعة الليزر؟
  • هل أعاني من حساسية تجاه أشعة الليزر؟
  • ماذا أفعل بعد الانتهاء من العملية؟
  • هل الليزر فعال في القضاء على تجاعيد الشفاه وإلى متي سيدوم تأثير العملية؟
  • ما هي مخاطر التقشير بالليزر؟
تقشير الشفايف بالليزر | أبرز مميزات وعيوب الليزر لتوريد الشفاه
تقشير الشفايف بالليزر

أسباب تقشير الشفايف بالليزر

يعتبر تقشير الشفايف بالليزر  مثل باقي عمليات التجميل التي تعمل على إزالة الجلد الميت؛ لإعطاء الوجه المظهر الجذاب الممتلئ بالجاذبية والجمال.

حيث أن التقدم في السن والإصابة بالشيخوخة، والتعرض لأشعة الشمس تؤثر على جمال ونضارة البشرة والشفايف ويبدأ الجلد في الضعف والارتخاء.

كذلك ارتكاز الميلانين على الشفتين يساهم الظهور بمظهر غير جيد، والتدخين يسبب اسوداد الشفاه ويزيد من فرصة ظهور تجاعيد الشفايف.

ومن هنا تبحث الكثير من السيدات عن تقشير الشفايف بالليزر للتخلص من الآثار السيئة وخاصة اللون الأسود الذي يسببه التدخين.

عملية تقشير الشفايف بالليزر

في الغالب تقشير الشفتين بالليزر لا تستغرق أكثر من ساعة ويدوم أثرها لسنوات كثيرة قبل أن يبدأ التفكير في إجرائها مرة أخرى.

على سبيل المثال، تتمثل عملية تقشير الشفاه بالليزر في:

  • مرحلة البنج الموضعي

فيها يستخدم الطبيب المعالج جهاز الليزر المزود بثاني أكسيد الكربون المتطور للقيام بتقشير طبقات الجلد التي تأثرت بفعل الشمس والتقدم في السن والرياح والتلوث.

حيث يعمل الليزر على تقشير تلك الطبقات عن طريق الشحنات المرسلة لتسخين طبقات الجلد وتبخيرها دون التوغل في الطبقات العميقة في الشفاه العليا.

وبالتدريج تختفي الطبقة غير المرغوب فيها من التجاعيد والسواد، وعنه سوف تظهر الطبقة الثانية الممتلئة بالكولاجين ليتم إفراز خلايا جديدة أكثر شباب ونضارة وحيوية، تتميز بالملمس الناعم.

كما يشعر الفرد ببعض الألم الذي يزول وينتهي بعد أسبوع، ويختفي الاحمرار بعد شهر تقريبًا وبالتدريج.

اقرأ أيضا: طريقة تقشير الشفايف | احصلي على شفاه وردية وممتلئة بالطرق الطبيعية

تقشير الشفايف بالليزر | أبرز مميزات وعيوب الليزر لتوريد الشفاه
عملية تقشير الشفايف

ما هي مميزات تقشير الشفايف بالليزر ؟

بعد الانتهاء من عملية تقشير الشفاه بالليزر يلاحظ الكثير من المميزات ومنها:

  • الإحساس بالثقة في النفس بعد زوال تجاعيد الشفاه واللون الغامق، تلك الآثار التي كانت تسبب الألم النفسي وخاصة للمرأة.
  • كما أن تأثير عملية تقشير الشفاه بالليزر يمتد لسنوات عديدة ولا تحتاج لإعادتها إلى بعد زوال مفعولها.
  • الحصول على مظهر جذاب ممتلئ بالشباب والحيوية.
  • كذلك يمكن استخدام تقنية الليزر على جزء معين من الشفاه وبحسب كل حالة.
  • جلسة التقشير تتم في قصير ويختفي الألم في غضون أسبوع.

هل توجد عيوب لتقشير الشفايف بالليزر ؟

تتساءل الكثير من السيدات عن عيوب تجميل الشفايف بالليزر والحقيقة أن العملية ليس لها عيوب أو آثار جانبية تُذكر سوى:

  • حدوث احمرار ويختفي في غضون شهر على الأكثر
  • بالإضافة إلى الألم الذي يشعر به صاحب العملية يختفي بعد أسبوع.
  • بمجرد اختفاء أثر العملية يجب تكرارها فهي لها وقت معين ويختفي أثرها.
  • لهذا فإن الكثير من السيدات يلجأن إلى طريقة تقشير الشفاه بالفينول بيكر لإنتاج خلايا جديدة

كم تكلفة عملية تقشير الشفاه بالليزر ؟

عملية تقشير الشفاه بالليزر تختلف تكلفتها من طبيب لآخر وحسب شهرة من يقوم بها، وبحسب المكان الذي تتم فيه العملية، وأيضًا من بلد لأخر.

وفي الغالب لا تتكلف عملية تقشير الشفاه بالليزر المال الكثير لأنها تنتهي في جلسة واحدة لا تستغرق سوى ساعة واحدة.

اقرأ أيضا: تقشير الشفايف وتوريدها – تعرفي علي اهم طريق توريد الشفايف

تقشير الشفايف بالليزر | أبرز مميزات وعيوب الليزر لتوريد الشفاه
عيوب وتكلفة عملية تقشير الشفايف بالليزر

اختيار الطبيب المتخصص

عملية تقشير الشفاه بالليزر ليست خطيرة بالمرة، ولكن يجب اختيار الطبيب الماهر المتخصص في استخدام أجهزة وتقنيات الليزر.

حيث أن الأخطاء التي يقع فيها غير المتخصصين تسبب الكثير من الأخطار والمشاكل الصحية، وحدوث الالتهابات التي تبدو كالحروق وقد تدوم لسنوات عديدة.

لذلك يفضل التوجه للمتخصصين ذوي الخبرة في التعامل مع أجهزة الليزر ولهم دراية بالقدر المناسب التي يجب تسليطها على الشفاه حتى تتم العملية دون حدوث أي مشاكل أو مضاعفات.

لذا، يجب التعرف على تاريخ الطبيب والمركز الذي ستقوم بإجراء العملية فيه، وآراء من تعاملوا معه، وهل تحقق لهم ما أرادوه.

وكل إجابة مرضية تصل بكم إلى أنه طبيب ماهر يممن إجراء العملية تحت يديه.

هل توجد مخاطر ومضاعفات لعملية تقشير الشفاه بالليزر؟

الشفاه من أكثر المناطق حساسية وعند التعامل معه يجب معاملته برفق وبتخصص وخاصة عند الخضوع لعملية تقشير الشفايف بالليزر.

لأن تسليط الأشعة عليه بقدر كبير وغير مناسب يؤدي إلى احتراق الجلد بدلًا من تقشيره وتورده.

وعند تعرض الشفاه لوقت أكثر من اللازم لليزر يمكن يسبب ظهور بقع غامقة وحدوث فرق في لون الشفاه.

كذلك التعرض لأشعة الشمس بعد إجراء العملية يزيد من احمرار الشفاه، وزيادة الالتهابات بسبب أشعة الشمس.

تقشير الشفايف بالليزر | أبرز مميزات وعيوب الليزر لتوريد الشفاه
مخاطر تقشير الشفايف بالليزر

ما يجب فعله بعد إجراء عملية تقشير الشفاه بالليزر؟

بعد الخروج من المركز ونجاح العملية توجد بعض الاحتياطات التي يجب اتباعها خلال فترة النقاهة والتي مدتها أسبوع ومن أهم ما يجب فعله هو:

  • القيام بغسل الشفاه بالماء البارد عدة مرات في اليوم للتخلص من القشور التي يمكن أن تظهر، ولتجنب حدوث العدوى.
  • كذلك الابتعاد تمامًا عن الصابون والمواد الكيميائية.
  • عدم التعرض لمصدر حرارة وخاصة أشعة الشمس وذلك حتى الشفاء حيث أن الجلد الجديد يتلف بفعل الشمس.
  • عدم اختفاء الاحمرار في غضون شهر يجب التوجه للطبيب لإجراء اللازم.
  • شرب الماء بكثرة فيجب أن يتم تناول حوالي 3 لتر ماء في اليوم للحفاظ على ترطيب الشفاه وعدم ظهور علامات الشيخوخة.
  • علاوة على تناول الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية.

اقرأ أيضا: خلطات تقشير الشفايف – طرق طبيعية لترطيب الشفاه و تفتيح لونها

المصادر

ويب طب: توريد الشفايف بالليزر: أهم المعلومات

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى