صحة

التهاب الجيوب الأنفية المزمن – تعرفي على أسباب وأعراض التهاب الجيوب الأنفية

تعرف على التهاب الجيوب الأنفية المزمن

<

يتأثر الكبار والصغار من أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن ، لأنه يمتد لفترة طويلة حتى يتم تلقي العلاج المناسب، ومتابعة الطبيب، لأن التورم الذي يصيب بطانة الجيوب الأنفية مع الإفرازات، والأعراض الأخرى كفيلة بأن تجعل المصاب يشعر بالأرق والألم.

التهاب الجيوب الأنفية المزمن

هو عدوى تُصيب الجيوب الأنفية، ولكنها تَستمر لفترة طويلة تَكاد تَصل إلى ثلاث أشهر، والجدير بالذكر أن تلك العدوى هي بالأصل كانت حادة التي قد تستمر لعدة أيام بسيطة، وفي حالة امتدادها إلى ما يزيد عن 12 أسبوعًا، تُسمى في تلك الحالة التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

التهاب الجيوب الأنفية المزمن - تعرفي على أسباب وأعراض التهاب الجيوب الأنفية
التهاب الجيوب الأنفية المزمن

أسباب حدوث التهاب الجيوب الأنفية المزمن

تُعتبر نفس العوامل والأسباب التي تسبب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الحادة هي المزمنة، ولكن يوجد بعض من الأسباب هي الأكثر شيوعًا:-

  • حدوث انسداد في الجيوب الأنفية يمنع السوائل من المرور وغالبا يكون السبب هو وجود بعض الزوائد بالأنف.
  • عدوى فيروسية أو بكتيرية بالجيوب الأنفية، والتي مهما يتم صرف لها أي أنواع من المضادات الحيوية تظل موجودة وتترك أثرها.
  • التعرض للمهيجات أو أي من المواد التي تسبب الحساسية.
  • وجود مشاكل في الجهاز المناعي للجسم.
  • الإصابة بالربو.
  • الإصابة بالتليف الكيسي الذي يتراكم فيه المخاط ولا يستطيع تصرفيه، والذي يتكون بسبب حدوث العدوى البكتيرية.

أعراض الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن

غير مشروط أن تظهر تلك الأعراض دفعة واحدة على المريض، ولا يمكن الجزم على أنه يوجد إصابة بعرض واحد فقط، فيجب على الأقل ظهور عرضين أو ثلاثة من الأعراض الآتية للتأكد من الإصابة :-

  • فقدان حاسة الشم والتذوق، فلا يستطيع الإنسان تذوق أي نوعًا من الطعام لفترة طويلة.
  • تغير لون المخاط فيصبح باللون الأصفر، أو باللون الأخضر، ولا يمكن التحكم فيه فيتقطر من الأنف من تلقاء نفسه.
  • في بعض الأحيان يكون المخاط جاف ومتصلب، ولهذا فإنه يكون السبب في انسداد الممرات الأنفية.
  • يشعر المصاب بأن المخاط يتسرب داخل الحلق (عن طريق التنقيط الأنفي).
  • يشعر المصاب بأن المنطقة المحيطة حول الأنف تغير ملمسها، وأنها أصبحت أشد حساسية لذا لا يستطيع لمسها باليد.
  • الشعور بالألم بالأذنين.
  • حدوث ألم ووجع بالفك الأسنان.
  • انبعاث الروائح الكريهة من الفم.
  • السعال ويزيد خاصًة في الليل.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الصداع الشديد الذي ينتج من تورم تجاويف الجيوب الأنفية.
  • الشعور بالألم وعدم الراحة في الحلق.
التهاب الجيوب الأنفية المزمن - تعرفي على أسباب وأعراض التهاب الجيوب الأنفية
أعراض الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن

متى يجب استشارة الطبيب

عند الإصابة الأولى بالتهاب الجيوب الأنفية الذي يظل في هذا الوقت حاد، قد يظن البعض أنه يمكن إدارته بالبيت دون الحاجة للطبيب، ولكن يوجد بعض الحالات التي تستوجب زيارة الطبيب مباشرة :-

  • زيادة شدة وحدة الأعراض فتصبح مستمرة طوال اليوم وتعيق القيام بالمهام اليومية.
  • استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 10 أيام أو أكثر.
  • عند الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية لأكثر من مرة وبشكل متتالي.
  • إن كانت الأعراض لا تستجيب للعلاج.
  • الحمى.
  • تورم واحمرار العينين.
  • عدم القدرة على التركيز والارتباك.
  • الصداع الحاد الذي لا ينتهي بالمسكنات.
  • تشوش الرؤية.
  • تصلب الرقبة، وورم الجبهة.
  • وبعد التعرف على أعراض التهاب الجيوب الأنفية، عند ظهور أي عرض من الأعراض، يرجى استشارة الطبيب الفورية والعاجلة لعمل اللازم وتلقي العلاج المناسب حتى لا تتفاقم الحالة.

اقرأ أيضًا: التهاب الجيوب الأنفية والأعصاب – تعرفي على اسباب واعراض التهاب الجيوب الأنفية

أعراض الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن
أسباب حدوث التهاب الجيوب الأنفية المزمن

مضاعفات ترك التهاب الجيوب الأنفية دون علاج

قد يظن البعض أن التهاب الجيوب الأنفية من الأمراض البسيطة التي ليس لها مضاعفات خطيرة، ولكن على العكس لقد حذر الأطباء كثيرًا من مضاعفاتها الخطيرة والتي شملت على :-

  • تلف أعصاب الأنف بشكل تام، مما يؤدي لفقدان حاسة الشم بشكل نهائي.
  • انعدام الرؤية بسبب انتشار العدوى وتسربها للعين.
  • التهاب السحايا أو التهاب الدماغ والأغشية الخاصة بالحبل الشوكي.
  • انتشار العدوى للجلد والعظام.

عوامل الخطر التي تزيد من الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

يوجد بعض من العوامل التي تُزيد من فرصة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية أكثر مثل :-

  • الإصابة الربو والحساسية.
  • انحراف الحاجز الأنفي الذي يمنع تصريف السوائل.
  • حساسية الأسبرين.
  • وجود عدوى الأسنان.
  • وجود بعض من الأورام الحميدة في الأنف لدى البعض.
  • خلل في الجهاز المناعي أو الإصابة بالأمراض التي تضرب جهاز المناعي بالجسم.

اقرأ أيضًا: اعراض حساسية الانف والصدر – الوقاية من حساسية الأنف والصدر

التهاب الجيوب الأنفية المزمن - تعرفي على أسباب وأعراض التهاب الجيوب الأنفية
مضاعفات ترك التهاب الجيوب الأنفية دون علاج

كيف يتم تشخيص التهاب الجيوب الأنفية المزمن

  • بعد ظهور أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وعدم القدرة على السيطرة، يجب الإسراع في استشارة الطبيب للقيام بالكشف ومعرفة الأسباب وصرف العلاج المناسب
  • عند زيارة الطبيب يبدأ السؤال عن التاريخ المرضي والعائلي للمريض، وما هي أنواع الأمراض المزمنة التي يعاني منها إن وجدت، ومعرفة الأدوية التي يتناولها.
  • ثم معرفة ما هي الأعراض التي يشكو منها ومعرفة مدى حدتها.
  • يقوم الطبيب بفحص الأنف لمشاهدة وجود انحراف بالأنف أو تشوهات أو زوائد، أو حتى أورام حميدة.
  • التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمعرفة تفاصيل الجيوب الأنفية، وهذا يحدث في حالة عدم قدرة الطبيب على مشاهدة الالتهاب نظرًا لأن مكان الانسداد شديد.
  • في بعض الحالات يأمر الطبيب بأخذ عينات من داخل الأنف وفحصها بالمختبر ولكن يظل هذا الإجراء هو آخر الاختبارات التي يلجأ لها عند فشل جميع محاولات التشخيص والعلاج.

كيف يتم علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن

  • بعد تحديد سبب المشكلة، يبقى الاتجاه للعلاج الذي يكون على حسب إن كانت العدوى بكتيرية أو فيروسية والهدف الرئيسي في خطة العلاج هو تصريف قنوات الجيوب الأنفية، وقد يحتاج البعض لاستعمال المضادات الحيوية دورات طويلة، بالإضافة إلى علاج المشكلة الأساسية إن وجدت مثل الإصابة بالحساسية أو الربو أو غيرها من المشكلات الصحية التي تسببت في الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، وهذه بعض من خطة العلاج التي قد يأمر بها الطبيب
  • يأمر الطبيب باستعمال رذاذ الأنف (بيكلوميتازون)، والذي يتم تقطيره بالأنف وهو فعال في القضاء على جميع أنواع التهاب الجيوب الأنفية، ويُساعد في تقليل الأعراض، ويُمكن استعماله طيلة الثلاث أشهر.
  • المضادات الحيوية ويتم الاستمرار في تناولها من 3-4 أسابيع على الأقل وفقًا لتعليمات الطبيب.
  • في حالة وجود عدوى فطرية يتم صرف مضادات للفطريات ولكن هذه من الحالات النادرة.
  • مسكنات الألم التي منها الباراسيتامول، الأيبوبروفين، وإن كان الألم قويًا ولا يمكن تحمله يمكن تناول الكودايين ولكن لفترة قصيرة.
  • في بعض الحالات التي يجدها الطبيب لا تستجيب للعلاج وبعد أن يتم أخذ المسحة من الأنف قد يلجأ الطبيب للعلاج الجراحي والذي يكون الهدف الرئيسي فيه هو تحسين مجرى تصريف الجيوب الأنفية التي أصيبت.
  • ينصح الأطباء المصابين بضرورة وضع بعض الكمادات الدافئة على الأنف فهو يساعد في تهدئة الوضع، مع استعمال المحلول الملحي لتخفيف الانسداد.

اقرأ أيضًا: التهاب الجيوب الأنفية – تعرفي علي اسباب واعراض التهاب الجيوب الأنفية

المصادر

مايوكلينيك: التهاب الجيوب الأنفية المزمن

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى